حديث الدكتور النشائى فى جريدة البيان









 جريدة البيان فى عددها الصادر بتاريخ 09 نوفمبر 2013 وحديث مع الدكتور
محمد النشائى





د/ محمد النشائي عالم

النانو تكنولوجي وأحد أشهر علماء الفيزياء النظرية يتحدث .. للبيان




كتب في : السبت

09 نوفمبر 2013 بقلم : تحقيق - مصطفى عمارة













لا أشعر بالإطمئنان لقرار مصر
بإقامة المفاعل النووى بعد طول انتظار وفترة من الشد والجذب حول المشروع

النووي المصري اعلنت مصر عن بدء برنامجها بعد قبول اهالي الضبعة تسليم الارض

المخصصة للمشروع للقوات المسلحة ومع بدء الاجراءات لاقامة هذا المشروع ادلى د/

محمد النشائي عالم النانو تكنولوجي واحد اشهر علماء العالم في الفيزياء النظرية

بحوار خاص تناول فيه وجهة نظره تجاه هذا المشروع والمستجدات الاخرى على الساحتين

العلمية والسياسية :


كيف ترى قرار مصر

الدخول في العصر النووي واختيار موقع الضبعة لانشاء المشروع النووي الجديد ؟


المشكلة ليست في موقع

الضبعة فهناك اماكن عديدة تصلح لاقامة المفاعل النووي الجديد خاصة ان التطورات

الاخيرة في مجال انتاج المفاعلات النووية جعلتها اكثر امنا كما ان لدينا من

الكفاءات لتشغيل هذا المفاعل ولكن المشكلة الحقيقية ان دخول مصر العصر النووي يخضع

لاعتبارات سياسية لان الولايات المتحدة والتي تنظر فقط للمصالح الاسرائيلية مارست

ضغوط على انظمة الحكم المتعاقبة للحيلولة دون اقامة هذا المفاعل وبالتالي فإن

عملية التهييج الاعلامي الذي صاحب اقامة هذا المفاعل لا انظر اليه نظرة جدية إلا

اذا ترجم ذلك على ارض الواقع نظرا للتجارب الماضية في هذا المجال .


هل ترى ان اقامة هذا

المفاعل سوف يحل مشاكل مصر في انتاج الطاقة ؟


بالقطع لا .. فنحن

نحتاج الى اكثر من مفاعل خاصة ان هناك اماكن كثيرة تصلح لاقامة المفاعلات وليس

الضبعة فقط لان مخاطر اقامة المفاعلات في ظل التطور العلمي الحالي اصبحت قليلة اذا

قورنت ببدائل الطاقة الاخرى .


هل لدينا القدرة على

تصنيع المفاعل محليا ؟


في المرحلة

الاولى على الاقل فأنه يمكن شراء المفاعل من الخارج اما بالنسبة للكفاءات فنحن

نمتلك الكفاءات اللازمة لتشغيله .


هل يمكن استخدام

الطاقة البديلة التي يمكن تقليدها من اشاعة الشمس والرياح ؟


رغم توافر هذين العاملين في مصر من وجود شمس ساطعة
معظم اوقات النهار والتي يمكن استغلالها في
زراعة الصحراء وكذلك الرياح إلا ان
المشكلة ان استخراج الطاقة من الشمس او الرياح
باهظ التكاليف ولا يمكن ان تزودنا إلا
بـ 5 % على اكثر تقدير من الطاقة اما الطاقة

المستخرجة من المحطات النووية فيمكن ان تزودنا باكثر من 30% من احتياجاتنا من

الطاقة .


في ظل استمرار ازمة جامعة النيل
رغم صدور حكم من القضاء الاداري بعودة ارض الجامعة التي استولى
عليها د/ احمد زويل اليها . فكيف تنظر الى تلك القضية ؟


ما يحدث في هذا الموضوع يعد مهزلة بكل المقاييس فلقد
تم منح تلك الارض لزويل رغم ملكيتها لجامعة
النيل في عهد رئيس الوزراء السابق
عصام شرف دون اي سند قانوني وهو ما يستحق ان

يحاكم عليه واستمر الوضع في النظام الحالي وهذا إن دل فانما يدل على استمرار سيطرة

الولايات المتحدة على القرار المصري والذي يمثله احمد المسلماني ومصطفى حجازي في

قصر الرئاسة حيث يعمل هذا اللوبي لحماية المصالح الامريكية لان زويل هو رجل
الولايات المتحدة في مصر وجامعة زويل لم تضف لمصر شيئا من الناحية
العلمية ولكنها
فقط تبيع الوهم للمصريين وهو ما دفع الدكتور عبد العزيز حجازي رئيس
مجلس ادارة
جامعة النيل الى تقديم استقالته .


ما هي رؤيتك لاداء الحكومة الحالية ؟


رغم وجود بعض الشخصيات الجيدة في الحكومة الجديدة الا ان هناك بعض السلبيات التي
لا تزال موجودة
سواء في اسلوب الادارة او في اختيار بعض الشخصيات سواء داخل الحكومة
او في لجنة

الخمسين وارى ان الضمانة الوحيدة لنهوض مصر من كبوتها الحالية هو تولي الفريق
السيسي مقاليد الحكم وبدون هذا فلن يتغير شيئا .


شغلت عدد من المناصب العلمية
الهامة داخل المملكة السعودية خلال الفترة الماضية . فكيف تنظر

الى القرار السعودي بالانسحاب من مجلس الامن ؟


احب ان اوجه التحية الى المملكة السعودية التي اتخذت هذا
القرار الجرئ والذي يعد صفعة للمنظمة الدولية
والولايات المتحدة لانتهاجها المعايير
المزدوجة في تعاملها مع قضايا المنطقة
وابرزها قضية فلسطين وسوريا ورغم
العلاقات الاستراتيجية التي ربطت السعودية
بالولايات المتحدة إلا انها اعلنت
التحدي لسياستها في مواطن عديدة فلقد اهتمت
السعودية بالعلم مبكرا لتأسيس نهضة علمية
من خلال انشاء عدد من المؤسسات العلمية
شاركت في ادارتها رغم ان ذلك كان ضد
رغبة الولايات المتحدة واعلنت دعمها للنظام
المصري الجديد سياسيا واقتصاديا رغم
معارضة الولايات المتحدة لذلك وكشفت الوجه
الحقيقي للولايات المتحدة في دعم
الارهاب والذي دفع ابنتي الحاصلة على الجنسية
الامريكية وشاركت في حملة اوباما
الانتخابية باعتباره انه اول رئيس امريكي من جذور
افريقية واسلامية إلا اعلان لذمها على
مساندته بعد ان ادركت انه لا يختلف عن
الرؤساء الذين سبقوه في دعم اسرائيل
فضلا عن دعم المنظمات الارهابية وهو ما افقده
تعاطف الشعب الامريكي لانه شعب طيب
على عكس الادارة الامريكية التي خضعت للوبي
الصهيوني .


كيف تنظر الى المباحثات
الامريكية الايرانية حول الملف النووي الايراني ؟ وهل يعكس مرونة من

النظام الايراني في هذا المجال ؟


احب ان اؤكد ان ايران انتجت اكثر من قنبلة نووية يمكنها ان
تلحق باسرائيل خسائر فادحة في حالة نشوب اي
نزاع بينهما ولكن ما اخشاه ان تلك
المباحثات سوف تكون على حساب مصالح العالم
العربي .

































E(Dark)

E(Dark)
E(Dark)

أ.د. محمد صلاح الدين النشائى فى اثار بترا بالاردنProf. Mohamed Alnashaee in Petra-Jordan

أ.د. محمد صلاح الدين النشائى فى اثار بترا بالاردنProf. Mohamed Alnashaee in Petra-Jordan
أ.د. محمد صلاح الدين النشائى فى اثار بترا بالاردن Prof. Mohamed Alnashaee in Petra-Jordan

Happy New Year

Happy New Year
Happy New Year 2013

الدكتور محمد النشائى يرشح الفريق أول عبد الفتاح السيسى





الاستاذ الدكتور مهندس محمد صلاح الدين النشائى
عالم تقنية النانو المعروف يرشح سعادة فريق أول وزير الدفاع والانتاج الحربى ونائب
رئيس الوزراء لرئاسة الجمهورية فى الانتخابات المقبلة ويقول انه لا يقل بل يزيد
احقية فى ذلك عن أعظم رؤساء الولايات المتحدة الذين كانوا فى صفوف الجيش الامريكى
مثل جورج واشنطن ودريت إيزنهور قائد الجيش الامريكى فى الخرب العالمية الثانية.
وكان ذلك الامس 19-07-2013 على قناة النيل الانجليزية فى برنامج نيل كروز







NO TO ALL FORMS OF RELIGIOUS FASCISM

30 يونيو ثورة مصر الثانية

30 يونيو ثورة مصر الثانية

الدكتور محمد النشائى فى مظاهرات الحرية يوم 30 يونيو

الدكتور محمد النشائى فى مظاهرات الحرية يوم 30 يونيو
الدكتور محمد النشائى فى مظاهرات الحرية يوم 30 يونيو

الدكتور النشائى فى مظاهرات 30 يونيو

الدكتور النشائى فى مظاهرات 30 يونيو

30 يونيو

العالم المصرى الدكتور محمد النشائى المرشح المحتمل السابق لرئاسة الجمهورية

يعلن تأيده التام لشرعية مطالب الشعب المصرى ويهنئه على انجازاته السياسية والاخلاقية ويطالب بالاستمرار إلى ان يحصل الشعب على شرعيته كذلك يعلن عن تقديره وحبه المطلق لشعب مصر العظيم وتأيده لأعلان القوات المسلحة وتقديره الشخصى لقيادة الجيش وسيادة المشير عبد الفتاح السيسيى و المجلس الاعلى للقوات المسلحة ويدعو لهم من قلبه بالنجاح وان يوافقهم الله وهو متأكد ان الجيش العظيم سوف يحافظ على إرادة الشعب المصرى وكرامته وفى نفس الوقت سوف يحافظ على رئاسة الجمهورية كمركز أعلى وغير مرتبط بأسم الشخص الذى يحتله وهو على كل حال هو شخص مصرى.و لابد من كل اطياف الشعب من المشاركة فى رسم مستقبل مصر تماما كما قال سيادة المشير وزير الحربية والقائد الاعلى للجيش. كذلك يشكر الدكتور النشائى شباب مصر الذى رائهم عن كثب لأول مرة من يوم 30 يونيو إلى اليوم حيث كان النشائى بصفة شبة دائمه فى التحرير والاتحادية ويؤكد انحيازه لهم .

محمد مصطفى

تصريح للدكتور النشائى لما حدث بالامس

القاهرة فى 5 يوليو 2013

صرح دكتور مهندس محمد النشائى عالم النانو تكنولوجى والمرشح المحتمل السابق لرئاسة الجمهورية بالتالى:

لقد صدم بصور معارك الشوارع وخطب التحريض ولايجد كلمة تعبر عن مشاعر الحزن التى يشعر بها لانه لم يكن يتصور يوما من الايام ان ذلك ممكن إن يحدث فى مصر. لذلك يكرر الدكتور النشائى أن الشرعية هى شرعية مطالب غالبية الشعب وقد سقط النظام السابق للحزب الوطنى فى التحرير فكانت شرعية. وسقط الحكم الان مرة اخرى على نفس النمط ولايمكن ان يكيل الانسان بمكيلين ثم يتكلم عن شرعية . الشرعية كلمة تعنى اشياء مختلفة لشعوب مختلفة لأديان مختلفة ولمذاهب سياسية مختلفة ثم تختلف مرة أخرى مع مرور الزمن. ماذا يمكن أن يكون أكثر شرعية من رغبة غالبية الشعب وتعضيد الكنيسة والازهر الشريف ومباركة الجيش والدخلية وشباب مصر الذى سوف يكون هنا فى الخمسين عاماً القادمة ولذلك لابد أن يكون لهم الكلمة الاولى وللشيوخ الكلمة الثانية والنصح فقط وليس الترويع والتهديد. ان أحترام الدكتور النشائى لمركز رئيس الجمهورية معروف ولايمكن أن يشكك فى احترامه لجميع رؤساء جمهورية مصر ولا لشعب مصر ولا طبعا لجيش مصر أحد.

رمضان كريم

رمضان كريم


يهنئ الكتور محمد النشائى كافة المصريين و الامة الاسلامية كلها بحلول شهر رمضان المعظم .
Prof. El Naschie exposed the hypocrisy of those who called the June 30 Egyptian Revolution a military coup d'état. In a communique on Channel 1 of The Egyptian Television he said the Revolution of January 25, 2011 which ended the rule of President Mubarak was followed by a Military Council which handed over power to the Muslim Brotherhood. By obvious contrast power was handed over immediately after the June 30 Revolution to a Civil Government and a Supreme Court Judge became Egypt's Interim President and Dr. Mohamed El Baradie was nominated and selected as Vice President. Could Obama be confused unless.....Prof. El Naschie, who was always a friend of Obama, could not complete the sentence with its embarrassing conclusion

الخميس، 31 مايو، 2012

Engineering scientist and theoretical physicist, Prof. Dr. Mohamed Al Nashaee endorses the result of the first round Presidential elections and calls for unity.

Engineering scientist and theoretical physicist, Prof. Dr. Mohamed Al Nashaee endorses the result of the first round Presidential elections and calls for unity.




In a short but pointed communiqué to the Egyptian Press Prof. Mohamed Al Nashaee commented on the result leading to the two contenders Dr. Mohamed Mursi and Marshall Ahmed Shafiq to compete for the Presidency in the final round next month. He said:



“To be absolutely candids and even blunt but without meaning to be offensive in any sense I have to say that with the exception of three candidate of the thirteen or so who ran in the first round of the Presidential elections, none of the candidates had the experience or the pre-qualifications badly needed for the job of a President of the post revolutionary Egypt. The three exceptions are”

1. Dr. Mohamed Mursi who although he is nothing more but nothing less than a university professor, he does nevertheless enjoy the support of the largest and most organized political force in Egypt, namely the Moslem Brothers of which he was a long standing member. Of course the Moslem Brothers do not have experience in governing having been the underground opposition for almost 80 years before winning the last parliament. They lack the experience of governing. However by trial and error and their strong will and perseverance they will be able to ultimately lead the country via their candidate to a safe shore.

2. Marshall Ahmed Shafiq and I admit freely that he is my preference for the Presidency based on rational, unemotional considerations, is definitely equipped to lead Egypt in these tumultuous years. Shafiq was for many years a Minister for Aviation and did very well in this position. He also had the courage and patriotism to accept the position of Prime Minister of Egypt at the outbreak of the revolution, a task which not many lesser people would have dared to accept.

3. Mr. Amr Moussa was for many years a successful and popular Foreign Minister of Egypt and then he became an equally successful Secretary of the Army.

Of course at the end only the first two candidates made it to the final round. This is democracy in action and one should accept the outcome of the next round whether one likes it or not. Both candidates are patriots who love Egypt and who will do their best to save Egypt. My own personal opinion does not matter much but from where I stand I think the road which will be taken by Shafiq might be shorter road to prosperity for Egypt. To oppose the final result would not only be undemocratic but also unpatriotic because it will lead to division and hardship for Egypt. In this connection I humbly call on Marshall Shafiq to consider working closely with the Moslem Brothers and in fact I can envisage a situation where for instance Marshall Ahmed Shafiq becomes a President while the government is led by some of the younger past Presidential contenders with many Ministerial positions given to Moslem Brothers as well as representatives of the leftists and Nasserist parties. At the end all what matters is Egypt and I can assure everyone in this respect that the present time is not the time of slogans and big words and empty promises. The next period will be made up of hard work. We all want freedom, dignity and economical prosperity but simply wishing for that would not do the trick. We want equality meaning for all Egyptians to be equally prosperous. Making Egyptians equal by impoverishing all of them is very easy but it is not what the Egyptians want at the end of the day. In this sense, may the best candidate of the two win.

It should be mentioned that Prof. Al Nashaee was one of the probable candidates for the Presidency but he declined in favour of General Omar Sulieman who in turn withdrew from the Presidential race.

الأربعاء، 30 مايو، 2012

صرح الدكتور محمد النشائى من مقره فى المانيا أن النتيجة للدورة الأولى لانتخاب رئيس مصر كانت مشرفه وبمثابة وسام على صدر الشعب المصرى وجيشها العظيم لما سادها من شفافية ونزاهة وموضوعيه بشهادة العالم بأسره وكذلك الرئيس الأمريكى السابق جيمى كارتر.

وأضاف الدكتور النشائى أن كل من الأستاذ الدكتور محمد مرسى والدكتور الفريق أحمد شفيق سوف يعمل على رفعة شأن مصر وحث المصريين على الالتفاف حول رئيس مصر القادم بصرف النظر عن اى اعتبارات أخرى قائلا الدكتور مرسى أستاذ هندسة عرف بخلقه الرفيعة وكذلك الفريق شفيق هو بطل حرب وبطل سلام ورجل جيش ورجل دولة.

اما عن اهم النقاط التى يجب التركيز عليها فى الإعادة فقد قال الدكتور النشائى أن البناء هو موضوع الساعة . والبناء هنا يكون الأسبقية له هو بناء الاستقرار وبناء الأقتصاد ولا يجب أن تكون هناك مزايدات سياسية خارج هذا النطاق وأخيرا أعرب الدكتور النشائى عن ثقته فى مصر وجيشها ونزاهة كلا المرشحين مرسى و شفيق

الجمعة، 11 مايو، 2012

العالم المصرى محمد النشائى : مبارك تعرض للظلم .. وظهور الجماعات الاسلامية خراب علي مصر


العالم المصرى محمد النشائى : مبارك تعرض للظلم .. وظهور الجماعات الاسلامية خراب علي مصر


أكد الدكتور محمد النشائي العالم المصري و الحاصل على جائزة نوبل في الفزياء أن الرئيس السابق حسنى مبارك تعرض لظلم و كان هناك تعمد في تدمير تاريخه العسكري و الرئاسي و أن السبب الرئيسي في ذلك معاونيه الذين لم يكونوا على قدر المسئولية و تحمل الأمانة في نقل التقارير للرئيس. 

وقال النشائي أن الظهور البازغ للجماعات الإسلامية هو خراب لمصر لانهم ليس لديهم خبرة سياسية كافية للتعامل مع الشعب و مع دول العالم ، وظهورهم مفيد لإسرائيل التي تدعي السلام و لكنها تسعى إلى الحرب لقوتها و مساندة أمريكا لها ،وتلك الجماعات الإسلامية لا تنفي ذلك ، خاصة أنها أثبتت فشلها في الإهتمام ببعض القضايا ، إضافة إلى الوضع السيئ لمجلس الشعب الذي لم يقدم أي شئ ملموس يشعر به المواطن المصري الذي يتعرض لظلم بين على مدى التاريخ ، وآن الأوان لإسترداد بعض الحقوق الطبيعية التي يتمتع بها جميع شعوب العالم. 

مشيرا بأنه واجه العديد من المشاكل من المسئولين في مصر عندما اقترح إنشاء هيئة للنانوتكنولوجي وتم التعمد في هدم المشروع وعندما علم جمال مبارك بالمشروع طلب مقابلتي ووجدت أنه انسان محترم و عاملني كأنني أنا إبن الرئيس و أمر بتنفيذ المشروع و عرض علىٍ ان أكون مستشار علمي و رفضت لعدم اهتمام الدولة بالعلم و العلماء. 

وقال خلال لقاءه بأعضاء نادي الرواد بالعاشر من رمضان بحضور محمد أبو العينين رئيس مجلس إدارة نادي الرواد و المهندسة منى غانم عضو مجلس إدارة النادي : المجلس العسكري تحمل الكثير من المعاناه في لم شمل البلاد و بالرغم من عدم إشتغاله بالسياسة إلا أنه أثبت قدرته في إدارة البلاد و مواجهة المشكلات الإقتصادية و الإجتماعية قدر المستطاع . 

وأوضح النشائئ أن جهات إعلامية تحاول تضليل الشعب و إفتعال المشاكل و تمكنوا من تشكيل عصابات وصلت لحد الإجرام و هدفها هدم البلاد و أن ما حدث الأسبوع الماضي من بعض الأشخاص غير المسئولين بهجومهم على وزارة الدفاع هو أقذر ما أفرزته الثورة التي قامت من أجل الحرية و الديمقراطية. 

وأضاف : يجب على جميع التيارات التي تسعى إلى السلطة أن تتقي الله في مصر و تتكاتف من أجل النهوض و التنمية لمصر لإننا نمر بمرحلة في غاية الخطورة سوف تأكل الأخضر و اليابس ، مشيرا بأنه بالرغم من تصميم المجلس العسكري على إجراء الإنتخابات الرئاسية في موعدها إلا أنه من الأفضل ان تكون كافة الأحزاب و التيارات السياسية و الشعبية على قناعة بأنه من الأفضل ان يتم تأجيل الانتخابات الرئاسية بسبب سوء الأوضاع الحالية وان كثرة الدعاية الانتخابية لمرشحي الرئاسة شئ مزعج و مهزلة. 

وأوضح النشائي بأنه ظل يصرخ طيلة 12 عاما الماضية و عانى من الوصول للقيادة السياسية من أجل تبني مشروع النانوتكنولوجي و للأسف لم يستجب النظام لذلك ، وهناك من قاموا بتنفيذ المشروع لتحقيق الإستفادة لشعوبهم و إن دل ذلك يدل على أننا ليس لدينا أي اهتمامات بالبحث العلمي و العلماء و هذا سيصنفنا في قائمة الدول المتخلفة ، فلابد من قيام الدولة بإنشاء هيئة قومية يكون دورها الرئيسي الإستفادة من الأبحاث العلمية حتى نستطيع مواكبة الدول المتقدمة.