حديث الدكتور النشائى فى جريدة البيان









 جريدة البيان فى عددها الصادر بتاريخ 09 نوفمبر 2013 وحديث مع الدكتور
محمد النشائى





د/ محمد النشائي عالم

النانو تكنولوجي وأحد أشهر علماء الفيزياء النظرية يتحدث .. للبيان




كتب في : السبت

09 نوفمبر 2013 بقلم : تحقيق - مصطفى عمارة













لا أشعر بالإطمئنان لقرار مصر
بإقامة المفاعل النووى بعد طول انتظار وفترة من الشد والجذب حول المشروع

النووي المصري اعلنت مصر عن بدء برنامجها بعد قبول اهالي الضبعة تسليم الارض

المخصصة للمشروع للقوات المسلحة ومع بدء الاجراءات لاقامة هذا المشروع ادلى د/

محمد النشائي عالم النانو تكنولوجي واحد اشهر علماء العالم في الفيزياء النظرية

بحوار خاص تناول فيه وجهة نظره تجاه هذا المشروع والمستجدات الاخرى على الساحتين

العلمية والسياسية :


كيف ترى قرار مصر

الدخول في العصر النووي واختيار موقع الضبعة لانشاء المشروع النووي الجديد ؟


المشكلة ليست في موقع

الضبعة فهناك اماكن عديدة تصلح لاقامة المفاعل النووي الجديد خاصة ان التطورات

الاخيرة في مجال انتاج المفاعلات النووية جعلتها اكثر امنا كما ان لدينا من

الكفاءات لتشغيل هذا المفاعل ولكن المشكلة الحقيقية ان دخول مصر العصر النووي يخضع

لاعتبارات سياسية لان الولايات المتحدة والتي تنظر فقط للمصالح الاسرائيلية مارست

ضغوط على انظمة الحكم المتعاقبة للحيلولة دون اقامة هذا المفاعل وبالتالي فإن

عملية التهييج الاعلامي الذي صاحب اقامة هذا المفاعل لا انظر اليه نظرة جدية إلا

اذا ترجم ذلك على ارض الواقع نظرا للتجارب الماضية في هذا المجال .


هل ترى ان اقامة هذا

المفاعل سوف يحل مشاكل مصر في انتاج الطاقة ؟


بالقطع لا .. فنحن

نحتاج الى اكثر من مفاعل خاصة ان هناك اماكن كثيرة تصلح لاقامة المفاعلات وليس

الضبعة فقط لان مخاطر اقامة المفاعلات في ظل التطور العلمي الحالي اصبحت قليلة اذا

قورنت ببدائل الطاقة الاخرى .


هل لدينا القدرة على

تصنيع المفاعل محليا ؟


في المرحلة

الاولى على الاقل فأنه يمكن شراء المفاعل من الخارج اما بالنسبة للكفاءات فنحن

نمتلك الكفاءات اللازمة لتشغيله .


هل يمكن استخدام

الطاقة البديلة التي يمكن تقليدها من اشاعة الشمس والرياح ؟


رغم توافر هذين العاملين في مصر من وجود شمس ساطعة
معظم اوقات النهار والتي يمكن استغلالها في
زراعة الصحراء وكذلك الرياح إلا ان
المشكلة ان استخراج الطاقة من الشمس او الرياح
باهظ التكاليف ولا يمكن ان تزودنا إلا
بـ 5 % على اكثر تقدير من الطاقة اما الطاقة

المستخرجة من المحطات النووية فيمكن ان تزودنا باكثر من 30% من احتياجاتنا من

الطاقة .


في ظل استمرار ازمة جامعة النيل
رغم صدور حكم من القضاء الاداري بعودة ارض الجامعة التي استولى
عليها د/ احمد زويل اليها . فكيف تنظر الى تلك القضية ؟


ما يحدث في هذا الموضوع يعد مهزلة بكل المقاييس فلقد
تم منح تلك الارض لزويل رغم ملكيتها لجامعة
النيل في عهد رئيس الوزراء السابق
عصام شرف دون اي سند قانوني وهو ما يستحق ان

يحاكم عليه واستمر الوضع في النظام الحالي وهذا إن دل فانما يدل على استمرار سيطرة

الولايات المتحدة على القرار المصري والذي يمثله احمد المسلماني ومصطفى حجازي في

قصر الرئاسة حيث يعمل هذا اللوبي لحماية المصالح الامريكية لان زويل هو رجل
الولايات المتحدة في مصر وجامعة زويل لم تضف لمصر شيئا من الناحية
العلمية ولكنها
فقط تبيع الوهم للمصريين وهو ما دفع الدكتور عبد العزيز حجازي رئيس
مجلس ادارة
جامعة النيل الى تقديم استقالته .


ما هي رؤيتك لاداء الحكومة الحالية ؟


رغم وجود بعض الشخصيات الجيدة في الحكومة الجديدة الا ان هناك بعض السلبيات التي
لا تزال موجودة
سواء في اسلوب الادارة او في اختيار بعض الشخصيات سواء داخل الحكومة
او في لجنة

الخمسين وارى ان الضمانة الوحيدة لنهوض مصر من كبوتها الحالية هو تولي الفريق
السيسي مقاليد الحكم وبدون هذا فلن يتغير شيئا .


شغلت عدد من المناصب العلمية
الهامة داخل المملكة السعودية خلال الفترة الماضية . فكيف تنظر

الى القرار السعودي بالانسحاب من مجلس الامن ؟


احب ان اوجه التحية الى المملكة السعودية التي اتخذت هذا
القرار الجرئ والذي يعد صفعة للمنظمة الدولية
والولايات المتحدة لانتهاجها المعايير
المزدوجة في تعاملها مع قضايا المنطقة
وابرزها قضية فلسطين وسوريا ورغم
العلاقات الاستراتيجية التي ربطت السعودية
بالولايات المتحدة إلا انها اعلنت
التحدي لسياستها في مواطن عديدة فلقد اهتمت
السعودية بالعلم مبكرا لتأسيس نهضة علمية
من خلال انشاء عدد من المؤسسات العلمية
شاركت في ادارتها رغم ان ذلك كان ضد
رغبة الولايات المتحدة واعلنت دعمها للنظام
المصري الجديد سياسيا واقتصاديا رغم
معارضة الولايات المتحدة لذلك وكشفت الوجه
الحقيقي للولايات المتحدة في دعم
الارهاب والذي دفع ابنتي الحاصلة على الجنسية
الامريكية وشاركت في حملة اوباما
الانتخابية باعتباره انه اول رئيس امريكي من جذور
افريقية واسلامية إلا اعلان لذمها على
مساندته بعد ان ادركت انه لا يختلف عن
الرؤساء الذين سبقوه في دعم اسرائيل
فضلا عن دعم المنظمات الارهابية وهو ما افقده
تعاطف الشعب الامريكي لانه شعب طيب
على عكس الادارة الامريكية التي خضعت للوبي
الصهيوني .


كيف تنظر الى المباحثات
الامريكية الايرانية حول الملف النووي الايراني ؟ وهل يعكس مرونة من

النظام الايراني في هذا المجال ؟


احب ان اؤكد ان ايران انتجت اكثر من قنبلة نووية يمكنها ان
تلحق باسرائيل خسائر فادحة في حالة نشوب اي
نزاع بينهما ولكن ما اخشاه ان تلك
المباحثات سوف تكون على حساب مصالح العالم
العربي .

































E(Dark)

E(Dark)
E(Dark)

أ.د. محمد صلاح الدين النشائى فى اثار بترا بالاردنProf. Mohamed Alnashaee in Petra-Jordan

أ.د. محمد صلاح الدين النشائى فى اثار بترا بالاردنProf. Mohamed Alnashaee in Petra-Jordan
أ.د. محمد صلاح الدين النشائى فى اثار بترا بالاردن Prof. Mohamed Alnashaee in Petra-Jordan

Happy New Year

Happy New Year
Happy New Year 2013

الدكتور محمد النشائى يرشح الفريق أول عبد الفتاح السيسى





الاستاذ الدكتور مهندس محمد صلاح الدين النشائى
عالم تقنية النانو المعروف يرشح سعادة فريق أول وزير الدفاع والانتاج الحربى ونائب
رئيس الوزراء لرئاسة الجمهورية فى الانتخابات المقبلة ويقول انه لا يقل بل يزيد
احقية فى ذلك عن أعظم رؤساء الولايات المتحدة الذين كانوا فى صفوف الجيش الامريكى
مثل جورج واشنطن ودريت إيزنهور قائد الجيش الامريكى فى الخرب العالمية الثانية.
وكان ذلك الامس 19-07-2013 على قناة النيل الانجليزية فى برنامج نيل كروز







NO TO ALL FORMS OF RELIGIOUS FASCISM

30 يونيو ثورة مصر الثانية

30 يونيو ثورة مصر الثانية

الدكتور محمد النشائى فى مظاهرات الحرية يوم 30 يونيو

الدكتور محمد النشائى فى مظاهرات الحرية يوم 30 يونيو
الدكتور محمد النشائى فى مظاهرات الحرية يوم 30 يونيو

الدكتور النشائى فى مظاهرات 30 يونيو

الدكتور النشائى فى مظاهرات 30 يونيو

30 يونيو

العالم المصرى الدكتور محمد النشائى المرشح المحتمل السابق لرئاسة الجمهورية

يعلن تأيده التام لشرعية مطالب الشعب المصرى ويهنئه على انجازاته السياسية والاخلاقية ويطالب بالاستمرار إلى ان يحصل الشعب على شرعيته كذلك يعلن عن تقديره وحبه المطلق لشعب مصر العظيم وتأيده لأعلان القوات المسلحة وتقديره الشخصى لقيادة الجيش وسيادة المشير عبد الفتاح السيسيى و المجلس الاعلى للقوات المسلحة ويدعو لهم من قلبه بالنجاح وان يوافقهم الله وهو متأكد ان الجيش العظيم سوف يحافظ على إرادة الشعب المصرى وكرامته وفى نفس الوقت سوف يحافظ على رئاسة الجمهورية كمركز أعلى وغير مرتبط بأسم الشخص الذى يحتله وهو على كل حال هو شخص مصرى.و لابد من كل اطياف الشعب من المشاركة فى رسم مستقبل مصر تماما كما قال سيادة المشير وزير الحربية والقائد الاعلى للجيش. كذلك يشكر الدكتور النشائى شباب مصر الذى رائهم عن كثب لأول مرة من يوم 30 يونيو إلى اليوم حيث كان النشائى بصفة شبة دائمه فى التحرير والاتحادية ويؤكد انحيازه لهم .

محمد مصطفى

تصريح للدكتور النشائى لما حدث بالامس

القاهرة فى 5 يوليو 2013

صرح دكتور مهندس محمد النشائى عالم النانو تكنولوجى والمرشح المحتمل السابق لرئاسة الجمهورية بالتالى:

لقد صدم بصور معارك الشوارع وخطب التحريض ولايجد كلمة تعبر عن مشاعر الحزن التى يشعر بها لانه لم يكن يتصور يوما من الايام ان ذلك ممكن إن يحدث فى مصر. لذلك يكرر الدكتور النشائى أن الشرعية هى شرعية مطالب غالبية الشعب وقد سقط النظام السابق للحزب الوطنى فى التحرير فكانت شرعية. وسقط الحكم الان مرة اخرى على نفس النمط ولايمكن ان يكيل الانسان بمكيلين ثم يتكلم عن شرعية . الشرعية كلمة تعنى اشياء مختلفة لشعوب مختلفة لأديان مختلفة ولمذاهب سياسية مختلفة ثم تختلف مرة أخرى مع مرور الزمن. ماذا يمكن أن يكون أكثر شرعية من رغبة غالبية الشعب وتعضيد الكنيسة والازهر الشريف ومباركة الجيش والدخلية وشباب مصر الذى سوف يكون هنا فى الخمسين عاماً القادمة ولذلك لابد أن يكون لهم الكلمة الاولى وللشيوخ الكلمة الثانية والنصح فقط وليس الترويع والتهديد. ان أحترام الدكتور النشائى لمركز رئيس الجمهورية معروف ولايمكن أن يشكك فى احترامه لجميع رؤساء جمهورية مصر ولا لشعب مصر ولا طبعا لجيش مصر أحد.

رمضان كريم

رمضان كريم


يهنئ الكتور محمد النشائى كافة المصريين و الامة الاسلامية كلها بحلول شهر رمضان المعظم .
Prof. El Naschie exposed the hypocrisy of those who called the June 30 Egyptian Revolution a military coup d'état. In a communique on Channel 1 of The Egyptian Television he said the Revolution of January 25, 2011 which ended the rule of President Mubarak was followed by a Military Council which handed over power to the Muslim Brotherhood. By obvious contrast power was handed over immediately after the June 30 Revolution to a Civil Government and a Supreme Court Judge became Egypt's Interim President and Dr. Mohamed El Baradie was nominated and selected as Vice President. Could Obama be confused unless.....Prof. El Naschie, who was always a friend of Obama, could not complete the sentence with its embarrassing conclusion

الخميس، 17 ديسمبر، 2009

العالم المصري الدكتور محمد النشائي : جائزة نوبل ليست بطاقة مؤهلة لرئاسة مصر


نقلا عن جريدة نهضة مصر

الخميس, 17 ديسمبر 2009 12:39

أكد د. محمد النشائي عالم النانوتكنولوجي والفيزياء النظرية ان مصر امامها فرصة تاريخية لان تصبح دولة عظمي من خلال النانو تكنولوجي مشيرا الي ان هناك فرصة للتعاون بين مصر والدول العربية في هذا المجال مؤكدا ان مبادرة هيكل تعيدنا لمجلس قيادة الثورة الذي عطل الدستور والبرلمان ومصر ليست بحاجة للعودة للوراء .
النشائي رفض في حواره لنهضة مصر الاسبوعي شروط البرادعي

للترشح للرئاسة لانها فقط لاثارة الجدل ونجاحه في ادارة مؤسسة دولية او حصوله علي جائزة نوبل ليس بطاقة مؤهلة لرئاسة مصر مؤكدا انه سينتخب جمال مبارك اذا رشح نفسه رئيسا للجمهورية.
*بداية ما رأيك فيما طرحه الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل من ضرورة تشكيل مجلس أمناء الدولة والدستور والاسماء التي طرحها لذلك؟
- بالرغم من احترامي الكبير للاستاذ هيكل الا انني اختلف معه قلبا وقالبا واري انه جانبه الصواب فهناك دستور يحفظ الاستقرار لهذه الدولة وينظم عملية انتخاب الرئيس بطريقة سليمة فمعظم الاسماء التي طرحها لا تصلح لهذه المهمة باستثناء الوزير عمر سليمان وعمرو موسي واعتقد ان هناك حسابات خاصة بهيكل لطرح هذه المبادرة ولكني لا اوافقه الرأي فيما طرحه.واري ان مصر تستحق اكبر من ذلك وهناك من القيادات الشابة التي تصلح لحكم مصر بعيدا عن مثل هذه المبادرات التي تعيدنا لمجلس قيادة الثورة الذي عطل الدستور والبرلمان واخشي ان ينتج عن تشكيل هذا المجلس فوضي وخلافات وصراع يعيدنا مرة اخري للمربع صفر.
*أعلن د. محمد البرادعي انه مستعد لترشيح نفسه لرئاسة مصر اذا تم تعديل الدستور وكذلك ضرورة وجود ضمانات لنزاهة الانتخابات فما رايك؟
- أولا انا أعرف د. البرادعي واحترمه جيدا وشعرت بالاستياء من هجوم الصحف القومية عليه بسبب ازدواج الجنسية وانه لا يعرف مصر وغيرها من الحجج رغم انني اعرف ان البرادعي لا يكذب وعندما يقول انه لا يحمل جنسية أخري غير المصرية فانه لا يكذب ولكن المقارنة بين الاشياء المختلفة فيها اجحاف والنجاح في ادارة مؤسسة دولية لا يعني القدرة علي النجاح في ادارة مصر لانها اكبر من اي مؤسسة ، فليس معني انك تدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تعمل لصالح كل الدول وليس لصالح مصر أن تكون مرشحا للرئاسة ، الي جانب ان جائزة نوبل اعطيت للوكالة وليس معني ان اي شخص حاصل علي نوبل يكون مؤهلا لادارة مصر لان هذه الجوائز لها حسابات سياسية مختلفة الي جانب انني أتخيل ان يتقلد وزير خارجية مصر منصبا دوليا ثم يعود ليرشح نفسه مرة أخري لمنصب رئاسة مصر الي جانب أن اي شخص يرغب في الترشح لرئاسة مصر عليه الالتزام بالدستور والقوانين التي تحكم الدولة لكن ان يطالب بتغييرها لانها عقبة في سبيل ترشيحه فهو يريد اثارة الجدل فقط. بالاضافة الي ان مصر مليئة بالشخصيات الكبيرة التي تصلح لهذا المنصب ولسنا بحاجة الي شخصيات من الخارج لكي تدير مصر وجمال مبارك الذي لا أجد اي اعتراض من جانبي علي شخصه فهو شاب متعلم وسياسي محنك.
* هل لو رشح جمال مبارك نفسه رئيسا للجمهورية ستنتخبه ؟
- دون أدني شك ، رغم انني اميل الي بقاء الاوضاع علي ما هي عليه لفترة واملي بكل صراحة ان يرشح الرئيس مبارك نفسه مرة أخري فهو يتمتع بشعبية دولية ووجوده يعني ضمان الاستقرار لمصر ولكن لو تم ترشيح جمال مبارك للرئاسة فبلا شك سأنتخبه واعتقد انها لن تكون مجازفة بشرط ان تكون الانتخابات حرة ونزيهة.
*هناك سؤال يشغل بال معظم المصريين وهو مصر رايحة علي فين؟
- مستقبل مصر باهر ولكن الطريق وعر ويحتاج وعيا وصبرا واستمراراً في العمل الدؤوب ودعنا نتحدث عن الامكانيات المتوافرة لمصر وانا هنا لا يهمني الحديث عن البترول او قناة السويس او غيرها من مصادر الدخل التقليدية ولكن اتحدث عن الموارد غير التقليدية وعلي راسها البشر فنحن لا نعاني من زيادة سكانية وليست عبئا علي مصر لان المستقبل للدول ذات التعداد الضخم التي تحاول تحويل هذه الاعداد الضخمة الي آلة حقيقية للانتاج ، فمفهوم النانو تكنولوجي هو الانسان وهناك الكثير من الموارد مثل الموقع الجغرافي والاستفادة من الطاقة الشمسية ومياه النيل التي ستكون أغلي من البترول وكذلك الفن.
*كنت أول من نادي بالاستفادة من النانو تكنولوجي رغم انك مهندس ولست متخصصا في هذا المجال ؟
- بالفعل انا لست متخصصا في الفيزياء ولكن انا منذ 15 سنة أعمل في هذا المجال ولما حد بيعمل دكتوراه بيحتاج سنتين او ثلاثة علي الاكثر وانا كنت أول من نادي بهذه التكنولوجيا في مصر منذ عام 1997 ونظمت مؤتمرا دوليا علي نفقتي الخاصة في مصر وطالبت بسرعة الاستفادة من هذه التكنولوجيا مبكرا و دعوت لانشاء هيئة قومية للنانو تكنولوجي وقلت لهم انني علي استعداد لتحمل تمويل هذه الهيئة بحوالي 50 مليون دولار ولكن تمت محاربتي بشدة وتشويه صورتي من قبل حزب أعداء النجاح وشلة المنتفعين ،ومن وقتها والكل في مصر ادعي انه خبير في النانو فقط من اجل الاستفادة المادية وتحولت الهيئة التي كان من المتوقع لها ان تغير وجه مصر الي خناقات وصراع علي المناصب وانتهت الي لا شئ بل اتفق معظمهم علي الهجوم علي رغم انني لست بحاجة الي مناصب او اموال فأنا والحمد لله لدي ما يكفيني ولا اتقاضي مليما واحدا من اي جهة اعمل معها في مصر لكن كان هدفي ان تستفيد مصر من خبراتي فقط.ولكن للاسف الشديد استفادت دول كثيرة من هذه التكنولوجيا وعلي رأسها امريكا واسرائيل التي تعتبر من اكثر الدول التي استفادت من هذه التكنولوجيا.
بالطبع الكثير في كافة المجالات الطبية والاقتصادية والصناعية والزراعية فمثلا الطائرة التي تم طلاؤها بجزيئات نانوية تمتص الضوء أو الإشعاع ولا تجعله يرتد فلا يرصدها أي رادار، وفي مجال صناعة السيارات تم استخدام طرق ومواد نانوية جديدة في مجالات الطلاء والتغليف والعزل والمساهمة في تخفيف وزن السيارات وزيادة صلابتها، وبالتالي تخفيض استهلاكها من الوقود، وهناك العديد من الأبحاث في مجال تطوير وتصنيع عجلات السيارات لكي يكون لها خاصية التواؤم الأتوماتيكي مع ظروف الطقس وطبيعة الأرض والعوامل الخارجية لكي تصبح مثل سيارة جيمس بوند التي تحمل الأعاجيب_.ولقد فتحت التكنولوجيا النانوية آفاقا جديدة في المجال الطبي والجراحي، وهناك دراسات عديدة من أجل تطوير روبوتات نانوية يمكن إرسالها إلي داخل الجسم للتعرف علي الخلايا المريضة وتحديد مكانها وعلاجها، وكذلك للتعرف علي مسببات الأمراض ومعالجة الأمراض المستعصية والأورام الخبيثة، وهناك أيضا استخدامات للنانوتكنولوجي في معالجة المياه الآسنة والنفايات السائلة الناتجة عن المصانع .
*ولكن ما الذي ينقصنا لكي نبدأ؟ وهل هذه التكنولوجيا خاصة بالأغنياء؟ وهل لها من عائد قريب يجعلنا نسارع بجعلها أولوية قومية مع ما نواجهه من أزمات ومشكلات اقتصادية؟
- نحن لدينا الكوادر والعقول البشرية المتخصصة التي يمكنها أن تبدأ وتقود هذه المنظومة، ولدينا البنية التحتية العلمية في كثير من المراكز البحثية والعلمية، التي قد ينقصها بعض الأجهزة التي يمكن أن تستكمل، أما ما يتبقي فهي الخطة المتكاملة للتنفيذ، والموجودة في مكتب الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والتي قدمتها منذ عهد د. عمرو عزت سلامة الوزير السابق، والتمويل، الذي يمكن أن يأتي من خلال التعاون بيننا وبين السعودية والكويت وقطر والإمارات للاستثمار في هذا المجال ـ وهم مستعدون للتعاون معنا في هذا المجال بشرط أن يكون هذا التعاون تحت رعاية القيادة السياسية بشكل مباشر لما لها من ثقة ووزن لديهم ولخوفهم من الروتين، وأنا متأكد أن الرئيس مبارك - بما له من ثقل - لو جعل هذا المشروع مشروعه القومي لأصبحت مصر في غضون السنوات العشر المقبلة فقط من الدول الكبري في هذا المجال.
*اخيرا كيف تري حال البحث العلمي في مصر؟
- بالطبع وضع البحث العلمي في مصر يرثي له ولن يكون هناك اي نهضة لمصر الا عن طريق الاهتمام بالبحث العلمي والتعليم الذي اجده اهم من اي شئ اخر بما فيها الصحة لانه عن طريق البحث العلمي يمكننا حل اي مشكلة تواجه مصر بطرق علمية بعيدا عن العشوائية والجهل ، اما بالنسبة لمن يقولون ان التمويل هو الازمة فهناك الكثير من الحلول العملية للتغلب علي هذه المشكلة وذلك بالاستفادة من امكانيات الدول العربية.
بلير وراء القضبان!!
تذكرت ما قاله لي ذات يوم «روبير سوليه» مدير تحرير جريدة لوموند الفرنسية عندما سألته عن أحد السياسيين الذي اختفي من علي المسرح السياسي: إن رجل السياسة لا يموت فهو حي، يقظ، وقد يكون مشغولاً في الاعداد لنفسه بظهور جديد.
وأضيف إلي ذلك مقولة أخري هي أن القضايا السياسية لا تسقط بالتقادم خصوصًا تلك التي تترك بصماتها علي حياة الشعوب وتحضرني واقعة تاريخية شهيرة وهي أن الشعب الايطالي أعاد محاكمة موسوليني بسبب الجرائم التي ارتكبها في حق الايطاليين ولذلك نبشوا قبره واعادوه رمزيا للمحاكمة وهو ما يؤكد أن السياسة صفحة متجددة لا ماض فيها.
طافت برأسي هذه الأفكار بينما كنت اقرأ اخباراً واردة من بريطانيا تطالب بإنشاء لجنة تحقيق لاستجواب توني بلير رئيس الوزراء السابق والذي ورط شعبه «وبلده» في حرب لا معني لها في العراق.. بل اضاع شبابًا كانوا ضمن الجيش البريطاني في العراق وسقطوا برصاص رجال المقاومة.
واللافت للنظر أن توني بلير كان يظن - ومعظم الظن ليس بإثم - انه بعيد عن المساءلة خصوصًا بعد أن اخترع له سيده الأمريكي جورج دبليو بوش منصبًا وهميًا هو رئيس اللجنة الرباعية التي تضم إلي جانب امريكا وروسيا الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي ووظيفتها هي تخفيف الاعباء الاقتصادية عن الفلسطينيين ولعب دور في عملية السلام بالشرق الأوسط.
أقول انها وظيفة وهمية لأن احدًا لم يشاهد تحركًا هنا أو تحركًا هناك بينما الفلسطينيون يموتون جوعًا المهم أن بلير عاد ليمثل أمام القضاء البريطاني بتهمة انه ضرب بالشرائع والقوانين البريطانية عرض الحائط وسار معصوب العينين وراء جورج دبليو بوش وذهبت الصحف البريطانية إلي القول ان بلير خالف القانون الدولي بمشاركته في حرب العراق واسقاط صدام حسين، ومعلوم أن بلير رفض أن يأخذ كلام صديقه النائب العام لورد جولد سميث بل ومنعه من حضور جلسات مجلس الوزراء وأطاح باصدقائه الذين رفضوا مشاركة بريطانيا في الحرب علي العراق ومنهم البارونة مورجان وأحد وزرائه ويدعي لورد فالكونر.
وكانت مذكرة النائب العام تنصح بلير بعدم المشاركة في هذه الحرب التي تأتي خارج قواعد القانون الدولي وأن مشاركة بريطانيا فيها غير قانونية لأنها لا تأتي دفاعًا عن بريطانيا إذ لم يقل أحد ان صدام حسين كان يهدد بريطانيا العظمي باختصار ان التاريخ لا يرحم وسوف نشاهد بلير وراء قضبان متهمًا وسجينًا.
أين القضاء العربي؟
«وكأن الأمر لا يعنينا» هذا هو منهج السياسة العربية في معالجة كل القضايا فها هو توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق يوشك أن يوضع وراء القضبان بتهمة توريط بلده في حرب العراق التي لا ناقة له فيها ولا جمل.
ولقد احتشدت أجهزة القضاء البريطاني لتوفير جميع عناصر الادانة بينما الرجل يصرخ بأعلي صوت ويقول: لست مذنبًا.. وحتي لو لم تكن في العراق أسلحة دمار شامل فكان لابد أن «أغزو العراق» هذا ما قاله بلير ولا يزال يردده والعراقيون سادرون في عينهم يتشرذمون ويتقاتلون وتتفجر في ذويهم واقاربهم القنابل الأمريكية صباحا ومساء وتحصد الضحايا بالمئات دون أن تتحرك في رؤوسهم شعرة.. والمالكي رئيس الوزراء يتوعد ويهدد وغاب عن عقله أن الأجدر بالتهديد والوعيد هو توني بلير الذي يصر علي أن جرائمه التي ارتكبها في العراق لن يندم عليها.
وأتساءل: ماذا لو احتشد القضاء العربي جنبًا إلي جنب مع القضاء البريطاني واقتادا معًا بلير إلي سجنه أليس في هذا الصنيع خدمة للشعوب العربية وليس فقط الشعب العراقي الذي ذاق الأمرين ولا يزال علي أيدي بلير ورفاقه السابقين والحاليين؟
لماذا نأخذ موقف المتفرج عندما كانت الآلة العسكرية البريطانية تفتك بأجساد ابنائنا.. وعندما يدان من دولته علي فعلته النكراء وعندما تحاكمه وسائل اعلام بلده وتتهمه بأنه كلب مطيع لسيده الأمريكي جورج دبليو بوش أقول لماذا اخترنا في الحياة أن نجلس في مقعد المتفرج رغم أن القضايا تعنينا في الصميم؟.
غريب أمر العالم العربي يصرخ من شدة الآلام التي سببها له البريطانيون والأمريكيون ويصرخ من القنابل التي تمزق أجساد الشعب في الشوارع والأسواق.. ويصرخ لأن الأمور تسير من سيئ إلي أسوأ.. ولم يحاول انتهاز الفرصة والاصطفاف إلي جانب البريطانيين الذين يريدون محاكمة توني بلير علي أخطائه وبلير - نفسه - يعاند ويكابر.. ويصر علي موقفه مؤكدًا انه كان سيدمر العراق في كل الأحوال وها هو الدمار قد تحقق فلماذا لا يصطف المدمرون إلي بعضهم البعض ويطالبون بمحاكمة توني بلير كمجرم حرب.. والأدلة قاطعة وأول دليل اعترافه بأنه فعل ما فعل لأنه كان يعتقد ذلك صوابًا.. واليوم وبعد أن تبين أن الرجل كان علي خطأ وجميع الأدلة تقوده إلي المعضلة.. اتساءل مجددًا أين العراقيون وماذا عسي العرب يفعلون؟.. انها كارثتنا نحن قبل أن تكون كارثة البريطانيين!!
حوار - محمد حبيب

حوار الدكتور محمد النشائى فى جريدة نهضة مصر الاسبوعية بتاريخ 17-12-2009

نوبل ليست بطاقة مؤهلة لرئاسة مصر
أكد د. محمد النشائي عالم النانو تكنولوجي والفيزياء النظرية أن نجاح د. البرادعي في إدارة مؤسسة دولية مثل وكالة الطاقة النووية أو حصوله علي جائزة نوبل ليست بطاقة مؤهلة لرئاسة مصر، مشيرا إلي تقديره واحترامه للدكتور البرادعي.وأضاف النشائي في حواره مع "نهضة مصر الأسبوعي" أنه يتمني أن يرشح الرئيس مبارك نفسه في انتخابات الرئاسة القادمة، ولكن لو تم ترشيح جمال مبارك للرئاسة فسأنتخبه، لافتا إلي أن مستقبل مصر باهر، ولكن الطريق وعر ويحتاج لعمل. واشار إلي أن وضع البحث العلمي في مصر يرثي له ولن يكون هناك اي نهضة لمصر الا عن طريق الاهتمام به الذي اجده اهم من اي شئ اخر بما فيها الصحة لانه عن طريق البحث العلمي يمكننا حل اي مشكلة تواجه مصر بطرق علمية بعيدا عن العشوائية والجهل ، اما بالنسبة لمن يقولون ان التمويل هو الازمة فهناك الكثير من الحلول العملية للتغلب علي هذه المشكلة وذلك بالاستفادة من امكانيات الدول العربية.


يمكنك قراءة الموضوع من على موقع الجريدة أنظر هنا

الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2009

نقلا عن موقع اليوم السابع








ظاهرة الفوضى التى يمر بها الشعب المصرى

الضيوف: الدكتور محمد النشائى عالم الفيزياء المصرى الشهير

نفى الدكتور محمد النشائى، عالم الفيزياء المصرى الشهير، وجود فوضى داخل المجتمع المصرى، فالشعب المصرى يتمتع بسلوك خاص وله فكر معين يسيطر عليه، ولديه الكثير من الإيجابيات التى لا توجد ولا تتوفر عند أى شعب آخر، مضيفاً أن مشكلة الفوضى ليست بالتعبير "السودوى" التى تفتتح بها الصحافة المانشيتات الرئيسية لها، معتبراً أن هذه الصحف تهاجم بشكل عام.ولفت النشائى، إلى أن الصحافة فى عهد الرئيس مبارك حصلت على امتيازات كثيرة لم تحصل عليه من قبل، وأصبحت تعيش فى عصر الديمقراطية، ولكنها استغلت هذه الديمقراطية لأوضاع خاصة، كما أن الديمقراطية تختلف من دولة لأخرى، ففى أمريكا الوضع متغير عنه فى انجلترا، وفى ألمانيا عنه فى فرنسا، موضحاً أن الرئيس مبارك يتميز بحكمة شديدة حافظ بها على استقرار مصر خلال الفترة الماضية، ومعتبرا مصر والسعودية من أكثر دول المنطقة التى حافظت على الاستقرار، وطالب النشائى فى آخر حواره، وسائل الإعلام وكل الكتاب، بأن يهتموا بتثقيف الناس بالوعى مع العمل على الاستقرار.

الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2009

النانوتكنولوجي فرصة لعبور آخر لمصر

النانوتكنولوجي فرصة لعبور آخر لمصر


كانت تلك هي المرة الأولي التي أذهب فيها إلي مركز الدراسات المستقبلية التابع لمركز المعلومات بمجلس الوزراء بدعوة من اللواء محمد شريف لحضور ندوة عن استخدامات وتطبيقات النانوتكنولوجي يحاضر فيها العالم المصري المتميز دكتور محمد النشائي‏,‏ ويديرها د‏.‏محمد ابراهيم منصور مدير المركز‏,‏ وقبل أن أتطرق لما دار في الندوة اسمحوا لي أن أسجل عدة ملاحظات جديرة بالتسجيل أولا‏:‏ لم أكن أعلم أن في مصر مركزا علي هذا المستوي من الكوادر والكفاءات التي تخطط وتضع تصورات في المجالات المختلفة في مصر لعام‏2030,‏ في الوقت الذي تفاجأ فيه بعض الهيئات والمزارات بقدوم شهر رمضان كل عام في موعده‏!‏ وسقوط الأمطار في الشتاء فجأة وغرق الشوارع‏!‏ ثانيا‏:‏ فوجئت بوجود مجموعة من العلماء المتخصصين في النانوتكنولوجي علي أعلي مستوي من الكفاءة والخبرة في هذا المجال وعلي رأسهم دكتور محمد شريف الإسكندراني نائب رئيس أكاديمية البحث العلمي‏,‏ وبعض علماء مشروع الطريق إلي نوبل بالمركز القومي للبحوث الذي يرأسه العالم النشيط صاحب الرؤية المستقبلية دكتور هاني الناظر‏,‏ إذن فالكوادر البشرية التي يمكن أن نبدأ بها هذه الثورة العلمية موجودة‏.‏ ثالثا‏:‏ كم كان حزني
وأسفي حين سمعت من د‏.‏شريف الإسكندراني أنه بعد أن أنهي دراسته في اليابان في مجال النانوتكنولوجي‏,‏ سمحت له الجامعة بأن يحمل معه إلي مصر الآلات والأجهزة والميكروسكوب الإلكتروني المتميز‏,‏ والتي كان يعمل عليها بما يعادل‏30‏ مليون دولار‏,‏ ولكنه فشل في توفير مليون جنيه مصري لنقل وشحن هذه المعدات إلي مصر من أي جهة‏,‏ فاضطر إلي شحن ما أمكنه من ماله الخاص‏,‏ وترك الباقي مأسوفا عليه وعلي الروتين‏.‏
أما عن محاضرة د‏.‏ النشائي فقد كانت بحق ممتعة لأنها ببساطة تجعلك تري الخيال العلمي الذي تراه في الأفلام‏,‏ وتقرأ عنه في الكتب‏,‏ وقد أصبح حقيقة علي أرض الواقع وفي متناول الأيدي‏,‏ فهذه هي الطائرة التي تم طلاؤها بجزيئات نانوية تمتص الضوء أو الإشعاع ولا تجعله يرتد فلا يرصدها أي رادار‏,‏ وفي مجال صناعة السيارات تم استخدام طرق ومواد نانوية جديدة في مجالات الطلاء والتغليف والعزل والمساهمة في تخفيف وزن السيارات وزيادة صلابتها‏,‏ وبالتالي تخفيض استهلاكها من الوقود‏.‏ وهناك العديد من الأبحاث في مجال تطوير وتصنيع عجلات السيارات لكي يكون لها خاصية التلاؤم الأتوماتيكي مع ظروف الطقس وطبيعة الأرض والعوامل الخارجية لكي تصبح مثل سيارة جيمس بوند التي تحمل الأعاجيب‏.‏
ولقد فتحت التكنولوجيا النانوية آفاقا جديدة في المجال الطبي والجراحي‏,‏ وهناك دراسات عديدة من أجل تطوير روبوتات نانوية يمكن إرسالها إلي داخل الجسم للتعرف علي الخلايا المريضة وتحديد مكانها وعلاجها‏,‏ وكذلك للتعرف علي مسببات الأمراض ومعالجة الأمراض المستعصية والأورام الخبيثة‏,‏ وفي عالم الأدوية‏:‏ توصل العلماء الأمريكيون إلي طريق علمية جديدة لمكافحة البكتيريا القاتلة التي أصبحت مقاومة للمضادات الحيوية‏,‏ والبكتيريا المحورة وراثيا التي تستخدم كسلاح بيولوجي‏,‏ ويعتبر هذا النوع الجديد من الأدوية الذكية بديلا غير مسبوق للمضادات الحيوية ويسمي بـ نانوبيوتكس ويعد من باكورة الإنتاج الطبي لعلم النانوتكنولوجي‏.‏ أما في المجال العسكري‏,‏ فقد تم في الولايات المتحدة تأسيس معهد البحوث التكنونانوية‏,‏ بحيث تصنع للجندي في المستقبل القريب بدلة عسكرية ذكية مصنوعة من مواد تكنونانوية‏,‏ ومجهزة كومبيوتريا لكي تقيه من الحرارة والبرودة والإشعاع وموجات الضغط‏,‏ وفي الوقت نفسه تكون خفيفة الوزن‏,‏ ومريحة في التنقل‏,‏ وقد تكون في وقت من الأوقات القريبة غير مرئية للعين المجردة مثل الذي يرتدي طاقية الإخفاء‏,‏ وهناك تجارب ودراسات حول إمكانية ملاءمة الجنود مع البيئة المحيطة بهم مثل إمكانية القفز عبر جدران عالية‏,‏ وإمكانية المعالجة الذاتية للجروح‏.‏ والنانوتكنولوجي هو الجيل الخامس في عالم الإلكترونيات‏,‏ وقد سبقه الجيل الأول الذي استخدم المصباح الإلكتروني‏,‏ والجيل الثاني الذي استخدم الترانزستور‏,‏ والثالث الذي استعمل الدوائر الإلكترونية‏(‏ الآي سي‏)‏ ثم الرابع جيل المعالجات الصغير‏(‏ المايكروبروسيسور‏)‏ ونحن الان نعيش في الجيل الخامس‏(‏ النانوتكنولوجي‏)‏ والذي لم يطبق بالكامل بعد‏,‏ وهو جيل المستقبل أو الجيل القادم‏,‏ ولقد تمكن الباحثون الألمان من تخزين المعلومات في ذرات قليلة وقراءتها‏,‏ وإذا ما استمر النجاح في هذا الاتجاه فإنه سيصبح قريبا من الممكن تخزين كل ما تم إنتاجه من الأدب العالمي علي رقاقة بحجم الطابع البريدي‏,‏ وهناك أيضا استخدامات للنانوتكنولوجي في معالجة المياه الآسنة والنفايات السائلة الناتجة عن المصانع وذلك عن طريق ضخ جزيئات نانوية عبر التربة لتصل بذلك إلي أماكن وجود النفايات بغية هدمها وتحويلها إلي مواد غير ضارة عبر تفاعلات كيميائية خاصة‏,‏ وكذلك تمكن العلماء الألمان من اكتشاف وسيلة نانوية جديدة من أجل حفظ المخطوطات القديمة وحمايتها من التلف ومن تأثير العوامل الخارجية عليها‏.‏
وبعد أن أسهب الدكتور النشائي في شرح مدي احتياجنا لأن نبدأ فعليا في استخدام النانوتكنولوجي قبل أن تصبح تكنولوجيا مقصورة علي دول بعينها وهي التي بدأت فيها بالفعل مثلما حدث في أبحاث الذرة‏,‏ سألناه‏:‏ وما الذي ينقصنا لكي نبدأ؟ وهل هذه التكنولوجيا خاصة بالأغنياء؟ وهل لها من عائد قريب يجعلنا نسارع بجعلها أولوية قومية مع مانواجهه من أزمات ومشكلات اقتصادية؟ وكان الجواب‏:‏ أما عن الذي ينقصنا فنحن لدينا الكوادر والعقول البشرية المتخصصة التي يمكنها أن تبدأ وتقود هذه المنظومة‏,‏ ولدينا البنية التحتية العلمية في كثير من المراكز البحثية والعلمية‏,‏ التي قد ينقصها بعض الأجهزة التي يمكن أن تستكمل‏,‏ أما ما يتبقي فهي الخطة المتكاملة للتنفيذ‏,‏ والموجودة في مكتب الدكتور هاني هلال وزير التعليم والبحث العلمي‏,‏ والتي وضعها د‏.‏النشائي منذ عهد د‏.‏عمرو عزت سلامة الوزير السابق‏,‏ والتمويل‏,‏ الذي يمكن أن يأتي من خلال التعاون بيننا وبين السعودية والكويت وقطر والإمارات للاستثمار في هذا المجال ـ وبحسب ما قاله د‏.‏النشائي ـ فهم مستعدون للتعاون معنا في هذا المجال بشرط أن يكون هذا التعاون تحت رعاية القيادة السياسية بشكل مباشر لما لها من ثقة ووزن لديهم ولخوفهم من الروتين‏.‏
وأخيرا أجاب د‏.‏شريف الإسكندراني عن الجدوي الاقتصادية من إدخال مثل هذه التكنولوجيا‏,‏ فذكر أن هناك‏820‏ شركة علي مستوي العالم الآن تستخدم تقنية النانوتكنولوجي في أغراض مختلفة‏,‏ بلغت أرباحها في نهاية‏2006‏ نحو‏100‏ مليار دولار‏,‏ من بينها‏80‏ شركة في إسرائيل‏,‏ التي أنشأت هيئة مستقلة لأبحاث النانوتكنولوجي عام‏2003‏ بميزانية‏1,3‏ مليار دولار تتبعها‏7‏ مراكز أبحاث متميزة ويعمل بها‏270‏ عالما اسرائيليا‏,‏ ومن المتوقع أن يصل دخل الشركات الـ‏820‏ علي مستوي العالم عام‏2015‏ نحو تريليون دولار من منتجات النانو‏,‏ ولقد صنعت كوريا نانو بروسيسور أو معالجا للكومبيوتر بطريقة النانو واستطاعت أن تنافس به شركة إنتيل العالمية‏,‏ وحققت من خلاله فقط دخلا سنويا لمبيعاته وصل إلي‏750‏ مليون دولار‏.‏
وأنا متأكد أن الرئيس مبارك ـ بما له من ثقل ـ لو جعل هذا المشروع مشروعه القومي لأصبحت مصر في غضون السنوات العشر المقبلة فقط من الدول الكبري في هذا المجال‏,‏ ولأصبح أمام الرئيس مبارك فرصة لعبور آخر إلي المستقبل مسجلا اسمه بحروف من نور في كتب التاريخ كمؤسس لهذه الثورة العلمية التكنولوجية والنقلة النوعية لمصر‏,‏ مثلما سجل التاريخ لمحمد علي أنه كان مؤسسا لمصر الحديثة ومثلما فعل مهاتير محمد في ماليزيا‏.‏

بقلم: د‏.‏ عبدالهادي مصباح
صحيفة الأهرام المصرية